الرئيسية / تقارير سنة ٢٠١٤ / حصاد أغسطس وسبتمبر 2014: إيقاف 3 خطباء واعتقال الصحافي “رضي” وتهديد مراسلة “مونتيكارلو” و”سليس” متهماً بـ”إهانة الجيش”

حصاد أغسطس وسبتمبر 2014: إيقاف 3 خطباء واعتقال الصحافي “رضي” وتهديد مراسلة “مونتيكارلو” و”سليس” متهماً بـ”إهانة الجيش”

حصاد أغسطس وسبتمبر 2014: إيقاف 3 خطباء واعتقال الصحافي “رضي” وتهديد مراسلة “مونتيكارلو” و”سليس” متهماً بـ”إهانة الجيش

3

لندن- 31 ديسمبر 2014: بينت سجلات رابطة الصحافة البحرينية لشهري أغسطس/ آب وسبتمبر/ أيلول 2014 ازدياداً لافتاً في وتيرة الانتهاكات التي تقوم بها السلطات ضد الإعلاميين الذين يخاطرون بحياتهم من أجل توثيق انتهاكات أجهزة الأمن وتصعيداً في الحملة على نشطاء حقوق الإنسان الذين يدلون بآراء مخالفة لتوجه السلطات.

وشهد هذان الشهران إيقاف 3 خطباء جمعة، وعرض اثنين منهم على المحاكم بتهم كيدية، واعتقال صحافي، وإيقاف صحافي آخر في مطار دولة خليجية بسبب مذكرات صادرة عن الحكومة البحرينية. كما يظهر كشاف أغسطس/ آب وسبتمبر/ أيلول أيضاً تهديد الحكومة بمحاكمة مراسلة راديو أجنبي بعد نشرها تقريراً عن التجنيس، وكذلك تهديد أحد الشعراء لكتابته القصائد، واعتقال ناشطة حقوقية بسبب تغريدات في “تويتر”، وآخر بسبب نقده الجيش، وكذلك اعتقال 3 مصورين، إضافة إلى قيام القضاء البحريني الذي يجري تعيينه بمراسيم ملكية بإصدار أحكام بالسجن على مصورين آخرين.

إن رابطة الصحافة البحرينية تدين مواصلة السلطات خطواتها القمعية إزاء المصوّرين والإعلاميّين ونشطاء الإنترنت، عقاباً لهم لمزاولتهم عملهم في تغطية الاحتجاجات أو ممارستهم حقهم في حرية التعبير عبر وسائل الإعلام المختلفة.

إيقاف 3 خطباء جمعة

أوقفت وزارة العدل والشئون الإسلامية 3 رجال دين (2 شيعة، 1 سني) عن الخطابة. وقالت في بيان (7 أغسطس/ آب 2014) إنها وبالتنسيق مع وزارة الداخلية قامت باتخاذ الإجراءات اللازمة لإيقاف عدد من خطباء الجمعة عن الخطابة.

وقالت الوزارة في بيان لها إنه “بناء على ما تم رصده في خطب الجمعة للخطباء السيد كامل الهاشمي خطيب بجامع علي حماد بمنطقة باربار، الشيخ عادل حسن الحمد خطيب جامع النصف بالرفاع الشرقي والشيخ محمد المنسي خطيب بجامع الزهراء بمدينة حمد، من قبل الجهات المعنية بمتابعة الخطاب الديني من أمور تخالف ضوابط الخطاب الديني، فقد قامت وزارة العدل والشئون الإسلامية والأوقاف وبالتنسيق مع وزارة الداخلية باتخاذ الإجراءات اللازمة بشأن إيقاف المذكورين” (1).

تأجيل استئناف متهمي “تمرد البحرين”

أجلت محكمة الاستئناف العليا (20 أغسطس/ آب 2014) استئناف المعتقلين المصور حسين حبيل والمدون الإلكتروني جاسم النعيمي والفنان المسرحي صادق الشعباني إلى جلسة أخرى في 21 سبتمبر/ أيلول. وقضت محكمة الاستئناف بتأجيل البت في قضيتهم المحكومين فيها 5 سنوات إلى 21 سبتمبر/ أيلول المقبل، حيث تتهمهم السلطات بـ”إدارة حسابات (إلكترونية) تدعو إلى قلب النظام”، و”الترويج والتحريض على كراهية النظام”، إضافة إلى “التحريض على العصيان والدعوة إلى تنظيم تجمعات محظورة”.

تجديد حبس المصور جعفر مرهون

جددت السلطات القضائية (20 أغسطس/ آب 2014) حبس المصور جعفر عبدالنبي مرهون 45 يوماً على ذمة التحقيق. وأوقف مرهون في 26 ديسمبر/كانون الأول 2013. وخضع للاستجواب طوال 3 أيام لدى الإدارة العامة للأبحاث الجنائية. وقد أدين 3 مرات قبل اعتقاله: بالسجن 3 و6 أشهر بتهمة “المشاركة في تظاهرة غير قانونية” وبالسجن سنة نافذة بتهمتي “المشاركة في تظاهرة غير قانونية” و”التخريب”. كما وجهت له تهمة الوقوف خلف “تفجير بقنبلة يدوية الصنع” بتاريخ 17 ديسمبر/ كانون الأول 2013 في دمستان. وتم تمديد فترة اعتقاله 45 يوما إضافيا في إطار هذه القضية (2)

تأييد حكم “حميدان” 10 سنوات

أيدت محكمة الاستئناف العليا (31 أغسطس/ آب 2014) الحكم الصادر بحق المصور الصحافي أحمد حميدان وعددٍ من المتهمين بالسجن لمدة عشر سنوات بتهمة “حرق مركز شرطة سترة”.

وجاء حكم محكمة الاستئناف على المصور الذي حضر الى قاعة المحكمة، تأييدا لحكم محكمة الدرجة الاولى التي قضت 26 اذار/مارس 2014 بسجن حميدان و28 مواطنا آخرين في نفس القضية. ودفع المحامون خلال جلسات المحكمة ببراءة حميدان، وأشاروا إلى أنه “لا دليل ضده في أي من الاتهامات الموجهة له، فضلا عن أنه لم يعترف بتلك الاتهامات”.

استدعاء الشاعر “التتان”

طلبت السلطات الأمنية من الشاعر نادر التتان (1 سبتمبر/ أيلول 2014) المثول للتحقيق في إدارة التحقيقات الجنائية بشأن قصائده. وصرح عقب خروجه من التحقيق بأنه تعرض “للتحذير والتهديد”.

وقال “للتو خرجت من التحقيقات بعد تحذير وتهديد لا أعلم ما سببه، فقط لأني شاعر ولكن ما التهمة لا أعلم”. وأضاف “أخبروني بالانتباه لنفسي ولمستقبلي وعدم اللعب بالنار”، وفق ما صرح. وقد أفرج عنه في نفس اليوم “بعد أن أخذوا بصمات وصورة وسمحوا لي بالذهاب” (3).

اعتقال يعقوب سليس

اعتقلت السلطات الأمنية (1 سبتمبر/ أيلول 2014) الناشط والقيادي بائتلاف شباب “الفاتح” يعقوب سليس، وذلك على خلفية تغريدات نشرها على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” تتحدث عن مشاركة العسكريين في الانتخابات النيابية.

وتلقى سليس اتصالاً عند الساعة السادسة والنصف من صباح 31 أغسطس/ آب، يطلب منه الحضور لمبنى التحقيقات الجنائية. وبعد الانتهاء من التحقيق صدر قرار حبسه مدة 7 أيام على ذمة التحقيق، حيث اقتيد إلى سجن الحوض الجاف. لكن قاضي المحكمة الصغرى الجنائية الأولى إبراهيم الجفن، أمر بإخلاء سبيله بضمان محل إقامته، وتأجيل محاكمته إلى جلسة في 13 أكتوبر/ تشرين الأول، وذلك لاطلاع المحامين على أوراق القضية والرد. ووجهت النيابة العامة له تهمة “إهانة بإحدى طرق العلانية الجيش، وذلك عن طريق الكتابة” إلا أن سليس أنكر أمام المحكمة التهمة الموجهة له، وقال “أي مساس بالجيش هو مساس بي لأني مواطن بحريني”.

وكان سليس قد كتب عبر حسابه في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” في 7 يونيو/ حزيران 2014 بأن “العسكرييين مأمورون فلا بديل غير تجريم عملية توجيههم (…) وهذا كما ذكرت سبب من أسباب تزوير الإرادة الشعبية” (4).

المصور “حميدان” يضرب عن الطعام

أعلن المصور المعتقل أحمد حميدان (2 سبتمبر/ أيلول 2014) الإضراب عن الطعام بعد تأييد الحكم عليه بالسجن 10 سنوات، مطالباً بلقاء المدعي العام. واستمر إضرابه 3 أسابيع لغاية 21 سبتمبر/ أيلول؛ حيث أعلن تعليق الإضراب من دون أن تتم الاستجابة لأي من مطالبه. وكانت محكمة الاستئناف البحرينية قد قضت في 31 أغسطس/ آب بتأييد الحكم بالسجن عشر سنوات بحق حميدان بتهمة مهاجمة مركز شرطة. وجاء حكم محكمة الاستئناف على المصور تأييدا لحكم محكمة الدرجة الاولى التي قضت 26 مارس/ آذار 2014 بسجنه و28 مواطنا آخرين في نفس القضية.  ودفع المحامون خلال جلسات المحكمة ببراءة حميدان، وأشاروا إلى أنه “لا دليل ضده في أي من الاتهامات الموجهة له، فضلا عن أنه لم يعترف بتلك الاتهامات”.

اعتقال 3 مصورين في الدراز

اعتقلت السلطات الأمنية (4 سبتمبر/ أيلول 2014) المصورين حسام مهدي سرور وأحمد زين الدين ومصطفى ربيع. وأفادت عائلة سرور بأن “قوات أمنية استوقفت السيارة التي كان يقلها حسام وزميليه بالقرب من منطقة الدراز”. وتم اقتيادهم لأحد مراكز التعذيب غير الرسمية المعروف محلياً بإسم “الخيّالة” حيث تعرضوا هناك للضرب المبرح بواسطة رجال الأمن قبل نقلهم لمبنى التحقيقات الجنائية. وبعد 5 أيام من الاعتقال سُمح أخيراً لحسام بالتواصل مع عائلته، بحسب مركز البحرين لحقوق الإنسان (5). وأمرت النيابة العامة بتوقيفهم لمدة 60 يوماً على ذمة التحقيق وفقاً لقانون الإرهاب.

في 30 سبتمبر/ أيلول 2014 قضت محكمة بحرينية بسجن المصور سرور 10 أعوام. وحسام هو أحد هواة التصوير الذين خاطروا باحتمالية التعرض لإنتقام الحكومة في سبيل توثيق ونشر الاحتجاجات اليومية وانتهاكات حقوق الإنسان. وكان حسام قد تعرض في عام 2012 للاعتقال والتعذيب قبل أن يتم الإفراج عنه بدون توجيه تهم.

“حبيل” و”النعيمي” يضربان عن الطعام

أعلن كل من المصور حسين حبيل والناشط الإلكتروني جاسم النعيمي (10 سبتمبر/ أيلول 2014) المتهمين في قضية “تمرد البحرين” الإضراب عن الطعام لمدة أسبوع. وقالت عائلة حبيل إن ابنها وزميله بدآ إضراباً عن الطعام للمطالبة بالإفراج الفوري عنهما و تبرءتهما من التهم المنسوبة لهما”.

وأكدت العائلة أنهما “تعرضا للتعذيب والتهديد في التحقيق”، مشيرة إلى أنه “لا توجد أي أدلة مادية في القضية، عدا مصدر سرّي مجهول”. وأشارت إلى أن “اعتقالهما تم قبل تاريخ الواقعة المتهمين فيها”. وقد طلب الموقوفان مقابلة النائب العام ليتم إعادة النظر في القضية المتهمين على ذمتها، لكن لم يتم تلبية طلبهما (6).

اعتقال الناشطة الحقوقية غادة جمشير

اعتقلت السلطات الأمنية (14 سبتمبر/ أيلول 2014) الناشطة الحقوقية والمدونة غادة جمشير. وقالت المحامية فاطمة الحواج إن النيابة عامة أمرت بحبس جمشير لمدة 7 أيام بتهمة “السب على موقع التواصل الاجتماعي (تويتر)”.

وصرح المحامي العام لنيابة المحافظة الشمالية حسين البوعلي “عن تلقي النيابة عشرة بلاغات من مواطنين مختلفين لا تربطهم ببعضهم رابطة عن تعرضهم للسب والقذف بعبارات تمس بكرامتهم وتهينهم وتحط من قدرهم عبر أحد حسابات مواقع التواصل الاجتماعي (تويتر)، فطلبت النيابة العامة سرعة التحري عن هذا الحساب ومستخدمه”. وأضاف بأن “تحريات الإدارة العامة لمكافحة الجرائم الاقتصادية عن أن الحساب لإحدى السيدات وأنها المسئولة عنه والقائمة بالنشر، فأمرت النيابة بالقبض عليها وباشرت التحقيق معها في عدد من تلك البلاغات حيث اعترفت المتهمة بمسئوليتها عن الحساب وأنها من قامت بنشر تلك التغريدات فأمرت النيابة بحبسها احتياطياً على ذمة التحقيق تمهيداً لإحالتها إلى المحاكمة الجنائية العاجلة، وجاري التحقيق في باقي البلاغات كل على حدة”(7).

“الإعلام” تهدد بمقاضاة الصحافية نزيهة

هددت هيئة شئون الإعلام (15 سبتمبر/ أيلول 2014) بمقاضاة مراسلة راديو “مونتي كارلو” و”فرنسا 24″ في البحرين نزيهة سعيد بعد تقرير أعدته حول التجنيس. ورفعت الهيئة رسالة إلى راديو “مونتي كارلو” احتجاجاً على تقرير أذيع على الراديو في 13 سبتمبر/ أيلول الجاري حول “التجنيس في البحرين” (8).

ورأت الرسالة بأن “التقرير يستند على مزاعم طائفية خطيرة تجعل من مؤسستكم وسياساتها طرفا في التحريض الطائفي في بلادنا وما يترتب عليه من استفزاز إرهابي خطير لمجتمعنا”. وتابعت “لقد قمنا بإرسال رسائل عديدة لكم للمساعدة في وضع حد لاستهداف البحرين من خلال راديو مونتي كارلو وفرنسا 24، ولكن لم نتلق أي جواب أو رد حتى الآن”.

وطلبت هيئة شئون الإعلام من إذاعة “مونتي كارلو” وقف ما زعمت أنها “انتهاكات صارخة للمهنة” و”الادعاءات الطائفية المحرضة على الفتنة والإرهاب في بلادنا”، محملة إياها “التبعات القانونية لذلك”. وقالت “الهيئة” إنها تنتظر رداً على رسالتها من “الراديو”، ملوحة إلى أنها ستلجأ للمقاضاة.

تأييد الحكم على متهمي “تمرد البحرين”

أيدت محكمة الاستئناف (21 سبتمبر / أيلول 2014) سجن الفنان صادق الشعباني والمصور حسين حبيل والناشط الإلكتروني جاسم النعيمي، لمدة 5 سنوات. وأسندت النيابة العامة للمتهمين أنهم “في غضون العام 2013، روّجوا لتغيير النظام السياسي بوسائل غير مشروعة عبر وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي، للخروج في مسيرات للغرض السابق ذكره، كما أنهم دعوا إلى مسيرات وتجمعات غير مخطر عنها”.

وقد مثل كل من المحامي محمد المرزوق، المحامي علي العصفور، والمحامية زينب زويد، حيث تقدموا بمرافعاتهم التي انتهوا في نهايتها بطلب براءة موكليهم. وقال المرزوق في مرافعته إن موكله صادق الشعباني “قبض عليه في سلطنة عمان، ولم يتم أخذ أقواله أو التحقيق معه، وإن ما نسب إليه هي أقوال مرسلة”.

فيما قال المحامي العصفور إنه “ليست هناك جدية في التحريات، وأنها مجرد أقوال مرسلة”. وبيّنت المحامية زينب زويد أنها “تتمسك بما تقدمت به أمام أول درجة، والتي دفعت ببطلان جميع الإجراءات”، مضيفة بأن “موكلها كان موقوفاً قبل شهرين من الواقعة المنسوبة في هذه القضية”.

وأسندت النيابة العامة للمتهمين أنهم في غضون العام 2013، روّجوا لتغيير النظام السياسي بوسائل غير مشروعة عبر وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي، للخروج في مسيرات للغرض السابق ذكره، كما أنهم دعوا إلى مسيرات وتجمعات غير مخطر عنها (9).

إيقاف الصحافي نادر المتروك في مطار دبي

رحلت السلطات الإماراتية (23 سبتمبر/ أيلول 2014) الكاتب الإعلامي البحريني نادر المتروك إلى بيروت بعد توقيفه لأكثر من 8 ساعات في مطار دبي. وكانت شرطة مطار دبي قد أوقفت المتروك في المطار لدى وصوله صباح 23 سبتمبر دون أسباب واضحة. وأفاد المتروك بأن سلطات المطار أخبرته بأن “عليك منع أمني من كبار المسؤولين” وأنها ستقوم “بتسليمه إلى البحرين، وهناك سيحققون معك”. لكنها عادت وقررت ترحيله إلى بيروت بعد مقاومته الترحيل إلى البحرين (10). ونادر المتروك هو كاتب إعلامي، وأحد الكوادر التعليمية الذين شملهم الفصل التعسفي من قبل وزارة التربية والتعليم على خلفية نشاطه الإعلامي، إبان احتجاجات 2011.

الحكم 3 سنوات على المصور قاسم زين الدين

قضت المحكمة الجنائية الثالثة (24 سبتمبر/ أيلول 2014) بسجن المصور قاسم زين الدين 3 سنوات فيما عرف  بـ”قضية أحداث عنبر 10 بسجن الحوض الجاف”.

وكانت النيابة العامة قد أحالت زين الدين و18 متّهماً آخرين إلى المحكمة الكبرى الجنائيّة، بتهمتي “الاعتداء على سلامة جسم أعضاء قوّات الأمن العام وإحداث إصابات بهم”، و”إتلاف الأملاك العامّة بقصد إشاعة الفوضى”.

وطالب محامو زين الدين ورفاقة بـ”ببراءتهم لغياب الدليل على اتهامهم، ولكونهم مجنيّاً عليهم وليسوا جناة”، مشيرين إلى أن “الواقعة حصلت بعدما طلبوا أن تحاسب إدارة السجن على سوء معاملتهم، فكادوا لهم هذه الواقعة”. ودعا المحامون المحكمة للاستماع إلى رئيس لجنة الشكاوى والرصد والمتابعة بالمؤسسة الوطنية لحقوق الإنسان عبدالله الدرازي، “كشاهد نفي كتب تقريراً لدى زيارة الحوض الجاف”.

واعتقل زين الدين (24 عاماً) في 2 أغسطس/ آب 2013، بعد مداهمة منزله في منطقة الدراز من قبل مدنيين بحماية من قوات الشرطة، وتم مصادرة هاتفه وكمبيوتره المحمول، وتفتيش سيارته.

الحكم 6 أشهر على المدون منصور علي الجمري

قضت محكمة بحرينية (24 سبتمبر/ أيلول 2014) بسجن الناشط الإلكتروني والمدون منصور علي الجمري (19 عاماً) لمدة 6 أشهر بتهمة “الاعتداء على ضابط شرطة”. واعتقل الجمري، وهو عضو أيضاً في مركز البحرين لحقوق الإنسان في 9 يناير/ كانوان 2014 أثناء مداهمة قوات الأمن لمنزل في مدينة حمد. وسبق أن حكم على الجمري بالحبس 6 أشهر بتهم التجمهر قضاها كاملة في السجن وأفرج عنه في سبتمبر/ أيلول 2012. وتعرض الجمري للضرب والتعذيب كما حرم من إنهاء دراسته بسبب الخوف من الاعتقال مرة أخرى إذا حضر مقاعد الدراسة.

اعتقال الصحافي أحمد رضي

اعتقلت السلطات الأمنية (25 سبتمبر/ أيلول 2014) الصحافي البحريني أحمد رضي. وقامت قوة أمنية بمداهمة منزله في السنابس، غربي المنامة، وتفتيشه قبل أن تقتاده إلى التوقيف. وقالت عائلته إن “المداهمين فتشوا المنزل وصادروا هاتفه وأجهزة الحاسوب الموجودة في المنزل”. وأفرجت السلطات عنه في وقت متأخر من مساء يوم 30 سبتمبر/ أيلول، بكفالة بلغت 200 دينار، بعد 5 أيام من اعتقاله من منزله (11).

وأفاد رضي بأن “الجهات الأمنية استجوبته بشأن علاقته نشاطه الصحافي وعلاقته بقنوات فضائية مثل المنار والعالم، وعن علاقته بالمعارضة في الخارج، وأنشطته الحقوقية، وموقفه من الانتخابات المقبلة”.

وذكر أنه “بعد الاستجواب قالوا لي أنت متهم بالمشاركة في مسيرة ورمي المولوتوف، وهذا الأمر مدعاة للاستغراب، وقد نفيت هذه التهم الجنائية، وحتى إفادتي خلت من هذه الأمور”.

وكان الصحافي أحمد رضي قد تعرض للاعتقال في مايو/ أيار 2012 قبل أن يفرج عنه في سبتمبر/ أيلول من نفس العام بعد اتهامه في قضايا أمنية عقابا له لنشاطه السياسي.

إن رابطة الصحافة البحرينية تطالب الولايات المتحدة والمملكة المتحدة والأمم المتحدة وكافة المنظمات والهيئات الدولية المعنية بالدفاع عن حرية الرأي والتعبير وحرية الصحافة والإعلام للتدخل العاجل وممارسة الضغط على الحكومة البحرين من أجل:

  • الإفراج الفوري دون قيد أو شرط عن جميع المصورين والإعلاميين المحتجزين بسبب مزاولتهم عملهم في تغطية الاحتجاجات أو ممارسة حقهم في حرية التعبير.
  • إيقاف المحاكمات القضائية بتهمة “إهانة الملك” لنشطاء الإنترنت والإعلاميين وتهمة “التجمهر” للمصورين.
  • فتح الحريات الإعلامية والصحافية وإغلاق مكتب الرقابة على الإنترنت في وزارة الاتصالات.
  • إنهاء احتكار السلطة للإعلام التلفزيوني وفتح وسائل الإعلام للرأي الآخر المعارض.
  • دعوة مقرر الأمم المتحدة الخاص بتعزيز وحماية الحق في حرية الرأي والتعبير إلى جدولة زيارة عاجلة إلى البحرين.

 

هوامش:

*1*http://www.alwasatnews.com/3626/news/read/693922/1.html

*2*http://bahrainrights.hopto.org/ar/node/7007

*3*http://manamavoice.com/index.php?plugin=news&act=news_read&id=23155&page=0

*4*http://www.alwasatnews.com/4378/news/read/916939/1.html

*5*http://www.bchr.net/ar/node/7146

*6*http://mirrorbh.no-ip.org/news/18834.html

*7*http://www.alwasatnews.com/4392/news/read/920888/1.html

*8*http://www.iaa.bh/Responsedetails.aspx?id=123

*9*http://manamavoice.com/index.php?plugin=news&act=print_news&id=23793&page=0

*10*http://bahrainalyoum.net/?p=10169

*11*http://www.alwasatnews.com/4401/news/read/923602/1.html

عن info@bahrainpa.org

إلى الأعلى