الرئيسية / تقارير سنة ٢٠١٥ / البحرين تطوي عامها الخامس بأكثر من 890 انتهاكاً لحرية الرأي والتعبير

البحرين تطوي عامها الخامس بأكثر من 890 انتهاكاً لحرية الرأي والتعبير

لندن – رابطة الصحافة البحرينية – 1 يناير 2016: تحت عنوان “انتهاكات حرية الرأي والتعبير في البحرين: حصاد 2011-2015” أصدرت رابطة الصحافة البحرينية تقريراً إحصائياً رصدت فيه معدل الانتهاكات التي طالت الحريات الإعلامية والصحافية وحرية الرأي والتعبير في البحرين منذ العام 2011.

ويوثق التقرير الإحصائي مجموع الإنتهاكات التي تعرّض لها الصحافيون والإعلاميون والنشطاء في مواقع التواصل الإجتماعي من حقوقيين وسياسيين ومواطنين اعتياديين خلال خمس سنوات.

وتشير نتائج التقرير إلى أن العام 2015 شهد النسبة الأكبر من الإنتهاكات مقارنة بالأعوام الماضية بما فيها العام 2011 الذي بدأت فيه عمليات إعتقال الإعلاميين والصحافيين والنشطاء وقمعهم بما يشمل تعرض البعض منهم إلى التعذيب وفق ما أكدته تقارير حقوقية ومخرجات تقرير اللجنة البحرينية لتقصي الحقائق التي أصدرت تقريرها الختامي في 23 نوفمبر العام 2011، ووثقت الرابطة ما مجموعه 288 انتهاكاً خلال العام 2015 مقابل 255 في العام 2011 في حين تراجعت انتهاكات حرية الرأي والتعبير خلال باقي الأعوام إلى أقل من النصف.

وسجلت رابطة الصحافة البحرينية في تقريرها ما مجموعه 894 انتهاكاً استهدفت العاملين في قطاعي الإعلام والصحافة وكذلك النشطاء السياسيين والحقوقيين خلال السنوات الخمس الماضية، نال الإعلاميون والمصورون نصيب الأسد منها، حيث يبين التقرير أن 59% من نسب الانتهاكات تعرض لها الإعلاميون والمصورون في استهداف واضح للحريات الإعلامية والصحافية.

النشطاء الإلكترونيون كانوا أيضا من أبرز ضحايا الإنتهاكات الخاصة بحرية الرأي والتعبير حيث طالتهم آلة الإستهداف الرسمية وتعرضوا إلى عديد الإنتهاكات، إذ تشير نتائج التقرير إلى أن 16% من مجموع الإنتهاكات المسجلة كان ضحاياها ناشطون في مختلف وسائل التواصل الإجتماعي.

وأشارت الرابطة الى أن انواع الإنتهاكات تباينت ما بين القتل والإستدعاء والتحقيق حيث واجه الصحافيون والإعلاميون والنشطاء 10 أنواع من الإنتهاكات، سجلت منها الرابطة 3 عمليات قتل، وهي على قلة عددها الأكثر شراسة وعنفاً فيما تعرضت 29 حالة إلى الضغط والتخويف والترهيب بالإضافة إلى أن 25 ضحية من ضحايا الإنتهاكات تم الإعتداء عليهم جسدياً وتعرض 22 ضحية إلى التعذيب.

ويبين التقرير أن 21 صحافياً وإعلامياً وناشطاً أجبروا على الرحيل من البلاد خلال السنوات الخمس الماضية خوفاً من الإعتقال او التعرض للتعذيب فيما استدعي 110 إلى التحقيق واعتقل 109 وتم إتخاذ اجراءات قضائية في حق 73 منهم.

واتبعت السلطات البحرينية في إطار سياستها المناهضة لحرية الرأي والتعبير وبالإضافة إلى مختلف الانتهاكات التي ذكرت أعلاه، أسلوب الفصل عن العمل (الإقالة التعسفية) إذ فصل 69 من الصحافيين والإعلاميين والنشطاء من أعمالهم لأسباب تتعلق بحرية الرأي والتعبير فيما تعرضت 66 حالة إلى العرقلة عن العمل.

ورصدت رابطة الصحافة البحرينية في تقريرها خمس تهم هي الأبرز في ما يتعلق بقضايا حرية التعبير، أهمها تهمة التحريض على كراهية النظام، تليها تهمة إساءة استخدام وسائل التواصل الإجتماعي. وتأتي تهمة إهانة الملك في المرتبة الثالثة على مستوى التهم الموجهة إلى الصحافيين والإعلاميين ونشطاء حقوق الإنسان، تليها تهمتا التجمهر وإهانة الهيئة النظامية.

أما فيما يتعلق بالتضييق على المؤسسات الإعلامية يشير التقرير إلى أن صحيفة “الوسط” كانت الأكثر تعرضا إلى سياسات الدولة الإستهداف في ما يتعلق بحريات العمل الإعلامي والصحافي حيث أوقفت السلطات البحرينية صدور الصحيفة ومنعت تداولها مرتين. وكانت قناة “العرب” أيضا ضحية لهذه السياسات إذ عمدت السلطات البحرينية توقيف نشاطها في فبراير 2015 على خلفية بثها مقابلة تلفزيونية مع أحد المعارضين البحرينيين.

وتؤكد رابطة الصحافة البحرينية في معرض رصدها لإنتهاكات حرية الرأي والتعبير في البحرين، أنه لا سبيل إلى ضمان حريات حقيقية في مجال الإعلام والصحافة مالم تتوفر خمس إجراءات ضرورية من شأنها أن تحدث نقلة نوعية في هذا القطاع الذي يتعرض إلى جملة من الإنتهاكات المتواصلة.

ويتصدر “إقرار قانون عصري للإعلام” قائمة الإجراءات الملحة لضمان حريات حقيقية في مجالي الإعلام والصحافة، يضاف إليها “كسر إحتكار الدولة للإعلام المرئي والسمعي” و”عدم التدخل في محتوى وسائل الإعلام” و” رفع الحظر عن المواقع الإلكترونية” بالإضافة إلى” وقف استهداف الإعلاميين ونشطاء الإنترنت”.

وللإشارة فإن رابطة الصحافة البحرينية قد استعانت في تقريرها التوثيقي عن انتهاكات حرية الرأي والتعبير خلال السنوات الخمس الماضية، بالإضافة إلى تقاريرها الشهرية والسنوية عن الإنتهاكات، استعانت بمنشورات كل”منظمة مراسلون بلا حدود” و” مؤسسة هيومن رايتس ووتش” و”لجنة حماية الصحفيين” و”بيت الحرية” و”مركز البحرين لحقوق الإنسان” بالإضافة إلى “مجموعة بحرين 19”.

 

0 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14

عن info@bahrainpa.org

إلى الأعلى